شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / أبو مجاهد: الرد على قرار ترامب سيكون قريباً

أبو مجاهد: الرد على قرار ترامب سيكون قريباً

الوحدة الاخبارية

 أكد الناطق باسم لجان المقاومة في فلسطين أبو مجاهد أنّ لجان المقاومة ستحارب نقل السفارة الأميركية إلى القدس بكل قوتها.

 وشدد أبو مجاهد في اتصال مع   أنّ على الفلسطينيين في كل العالم الاعتصام أمام السفارات الأميركية، وقال إن التوحد والتمترس هو الخيار الأنسب لمواجهة قرار ترامب.

وأضاف أن قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للعدو هو إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن القرار يكشف زيف الرهان على أميركا.

ودعا أبو مجاهد إلى الوحدة العربية الإسلامية لإفشال المخططات الصهيوأميركية، لافتاً إلى أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس هو بداية مخطط تقسيم المنطقة.

ونوه الناطق باسم لجان المقاومة إلى أنّ الفلسطينيين لا ينظرون للأميركي كطرف بريء من العدوان الممنهج على الشعب الفلسطيني، مؤكداً على ضرورة القتال ببسالة بمواجهة قرار ترامب والرد سيكون قريباً.

وكانت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية قد أعلنت أيام الأربعاء، الخميس والجمعة أيامَ غضب شعبي شامل، وعلق المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري على خطوة ترامب المرتقبة بشأن القدس بأن الاحتلال الإسرائيلي ليس له أرض كي يكون له عاصمة.

كما أجمعت المواقف الدولية على خطورة الخطوة التي يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتخاذها بشأن القدس المحتلة والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، ولم يرحّب أي طرف دولي ما عدا إسرائيل بهذه الخطوة تجاه القدس المحتلة، وأعرب 25 سفيراً إسرائيلياً سابقين عن معارضتهم للاعتراف الأميركي المفاجئ بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي أن “فلسطين ستتحرّر وحديث الإسرائيليين عن القدس كعاصمة لهم هو نتيجة لعجزهم”.

من ناحيته قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن “القدس هي لكل للمسلمين ولفلسطين”، وأضاف أن “إيران لن تتحمل اعتداء الاستكبار على المقدسات الإسلامية”.

وعلى صعيد ردود الفعل الشعبية، خرج شبان فلسطينيون في بيت لحم في تظاهرة غاضبة مساء الثلاثاء، وأحرقوا صوراً لترامب تنديداً بالقرار المرتقب.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتفض الفلسطينيون والعرب بحملة تغريدات تحت وسمي #القدس_عاصمة_فلسطين و #القدس_عربية ضد القرار الأميركي المرتقب.