شريط الاخبار
الرئيسية / اراء / الارتباط بين المديونية والفساد نتاجهما دولة فاشلة وبلا سيادة 

الارتباط بين المديونية والفساد نتاجهما دولة فاشلة وبلا سيادة 

ضرغام الخيطان الهلسا

لم تعد شعوب العالم تجهل دور برامج صندوق النقد الدولي والمسماة جزافا بالاصلاحية كون نتائجها على ارض الواقع كانت مدمرة لنسيج وثقافةواقتصاديات الشعوب التي فرطت حكوماتها بحقوقها عبر الارتهان لسياسات الصندوق الدولية واشتراطاتها اللاوطنية والتي مست سيادة واستقلال الدول بشكل مباشر
ولعلنا في الاردن من اكثر البلدان تاثرا بهذه السياسات منذ اليوم الاول لتورطنا في شباك هذا الغول المفترس حيث اننا وصلنا الى مرحلة الاستسلام الكلي لشروط الصندوق والبنك الدوليين
فبكل يسر نجحت تلك السياسات باغراقنا بمديونية هائلة وباعترافات حكوماتنا المتعاقبة بانها وصلت الى حد مستوى الدخل القومي ان لم نقل تجاوزته
وترافق معها انتشار سرطان الفساد في كل مفاصل الدولة وباعتراف حكوماتنا ايضا ولم يسلم من هذا الداء اي شخص مارس دور المسؤولية في وطن المحاصصة والمحسوبيات والارتباطات المشبوهه مع الدول المانحة والداعمة وولية نعمة اركان النظام السياسي ومؤسساته
واغرب ما في الامر واثناء قيام الحكومة بفرض الوجبة الجديدة من الضرائب المجحفة بحق شعبنا في موازنة عام 2018
صرح الناطق الرسمي باسم صندوق النقد الدولي بانه لم يوصي برفع اسعار الخبز والدواء فظهر اكثر انسانية من حكومتنا ورافة بالمواطنين
واليوم واثناء مناقشة البرلمان لموضوع زيادة الضرائب على مدخلات القطاع الزراعي وهو الاهم في اقتصادنا الوطني والمترافقة مع استمرار المزراعين بكافة قطاعاتهم بالاعتصام امام مجلس النواب ولتفجر الخلاف في اروقة المجلس النيابي حول هذا الموضوع واستقالة رئيس واعضاء اللجنة الزراعية في المجلس بسبب مماطلة الحكومة في حسم الموقف في الاستجابة للرد على مطالب واحتجاجات المزارعين المشروعة فيها كونهم لايملكون اي قوة لتغيير قرارات الحكومة وان كل ما تريده الحكومة منهم هو استمرارهم كوسيط وجدار صد لكي لايواجهوا المزارعين بشكل مباشر وهاهو رئيس اللجنة الزراعية يقول بان الحكومة تحاول ان تثنيهم عن الاستقالة للاستمرار في لعبة كسب الزمن لتمييع اعتصام المزارعين من اجل افشاله وتفكيك مكوناته
وقد فاجئنا رئيس حكومة المملكة الاردنية الهاشمية الدكتور هاني الملقي ونائبه للشؤون الاقتصادية بموقف غير معهود في تاريخ الانظمة السياسية المستقلة والعلاقات الدولية المتوازنة بانه سيحاول ترتيب لقاء بين مندوبي صندوق النقد الدولي وممثلي القطاع الزراعي الاردني لعلهم يستطيعون اقناع الصندوق بتخفيض الضرائب على هذا القطاع المهم رغم ان جعفر ابوحسان حسم الامر قائلا ان الحكومة رفعت الضرائب على كل القطاعات فلامجال للتراجع عن قرار رفع الضرائب عن القطاع الزراعي اسوة ببقية القطاعات
ايها السادة ويا اركان السلطة
انتم اليوم اعلنتم وبوضوح عدم اهليتكم لادارة شؤون البلاد واعلنتم انكم لاتعرفون شيئا عن هموم الشعب الذي تمارسون سلطاتكم عليه
وليس لكم اية ولاية او سلطة مستقلة في ادارة البلاد وهناك من هو مشغل لكم دوليا وهو المسؤول المباشر في اتخاذ القرارات وما انتم الا منفذين لااكثر ولا اقل
فحرمتم شعبنا ان يحلم بأمل اسمه الاصلاح فاغلقتم امامه كل الابواب ولم يبقة امام شعبنا الا باب واحد خطير الا وهو باب الفوضى وهذه مايريدة الصندوقيين ومموليهم ومشغليهم
وبناءا عليه فقبل ان تقع الفاس في الراس ما عليكم الا ان ترحلوا وتتركوا الميدان لعل يخرج من صفوف هذا الشعب قادة لم يتلوثوا بلوثتكم والتي اصبحت جزء من كينونتكم سرقة ومحسوبية وفساد وخيانة وطنية
ارحموا هذا الوطن فنحن لانستحق منكم تدمير ممنهج ومقصود ولم نعد قادرين على تحمل تضحيات اكثر من ذلك اعترفوا بانكم ختمتم مسيرتكم بان الاردن اصبح دولة فاشلة وبلا سيادة ارحلوا الان قبل الغد
حمى الله شعبنا ووطننا من هول الاتي من الايام