شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / الشّبان يعبرون الفرات للإلتحاق بالجيش السوري في دير الزور

الشّبان يعبرون الفرات للإلتحاق بالجيش السوري في دير الزور

الوحدة الاخبارية..

عبر مجموعة من الشبان السوريين نهر الفرات قادمين من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية بقصد الالتحاق بالجيش والقوات المسلحة السورية.

العائدون كانوا من ضمن قرابة 500 شخص عبروا النهر غالبيتهم من الأهالي المهجرين الذين قرروا العودة إلى قراهم في الضفة الغربية لنهر الفرات والتي بسطت الحكومة السورية سيطرتها عليها بعد أن طردت داعش منها.

و كالة سانا الرسمية أعلنت أن عودة المواطنين تمت عبر معبر “الصالحية” الذي يفصل بين ضفتي نهر الفرات حيث يقع المعبر بين منطقة “دوار الـ 7كم” في مناطق سيطرة “قسد” على الضفة الشرقية للنهر و بلدة “الصالحية” التي تسيطر عليها القوات الحكومية في الضفة الغربية للنهر.

“اسماعيل الصالح” وهو مسؤول عن التواصل مع الأهالي و التنسيق لعودتهم، صرّح لوكالة سانا أن «أعداد العائدين تعبر عن رغبة جميع أبناء الوطن بالعودة إلى كنف الدولة السورية لأنها الضامن الوحيد للأمن والاستقرار».

و بيّنَ”الصالح” أن التسوية تمت بتضافر جهود الأهالي مع الجهات المختصة و المجتمع المحلي الذين دعموا خيار الأهالي بالعودة إلى بلداتهم و خيار الشباب بالعودة الطوعية للالتحاق بصفوف الجيش السوري.

هذه ليست المرة الأولى التي يعود فيها عدد من المهجرين إلى قرى غربي الفرات منذ افتتاح معبر “الصالحية” في آب الماضي فقد سبق أن عاد عدد من العائلات المهجرة عبره آخرها في السادس من الشهر الماضي.

يذكر أن المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية العائدين استفادوا من مرسوم العفو الذي أصدره رئيس الجمهورية أواخر العام الماضي، بينما طالب الأهالي الجهات المعنية بالبدء بعملية إعادة البناء و الإعمار لتأمين ظروف معيشية مناسبة تساعد في بقائهم و عودة المزيد من المهجرين إلى قراهم المنكوبة بفعل المعارك.