شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / بحضور الفصائل..غزة تنتفض من أجل القدس بمسيرات حاشدة

بحضور الفصائل..غزة تنتفض من أجل القدس بمسيرات حاشدة

الوحدة الاخبارية

انطلقت صباح اليوم الأربعاء، مسيرات جماهيرية غاضبة في مدينة غزة، شاركت فيها كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، رفضاً للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمةً لـ”إسرائيل” ونقل السفارة الأمريكية لها.

من جهته، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، أن الموقف الأمريكي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لـ”إسرائيل” يثبت فشل عملية التسوية السياسية، معتبراً إياها شهادة وفاة للتسوية مع “إسرائيل”.

وأوضح البطش في تصريحات خاصة لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” خلال مشاركته في المسيرة، أن القرار يستدعي موقفاً عربياً فلسطينياً وإسلامياً، وأن تخرج كل الدول العربية ضد القرار الأمريكي وتقطع علاقتها مع أمريكا، وتجمد كل العلاقات السرية والعلنية مع “إسرائيل.

وفي السياق، أضاف القيادي البطش: “على السلطة الفلسطينية سحب الاعتراف بـ”إسرائيل” والخروج من اتفاقية أسلو وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، مؤكداً أن الوحدة الوطنية هي الرد الأمثل على القرار الأمريكي.

من جهته، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة “حماس”، صلاح البردويل، قرار الولايات المتحدة الأمريكية من أغبى القرارات التي اتخذتها في تاريخها.

ووصفّ البردويل في تصريحات خاصة لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية”، المساس بقضية القدس، كـ “كرة اللهب: التي ستصل إلى كل مكان في العالم نصرة للقدس، مضيفاً “القدس قلبنا والاقتراب منها أمرٌ خطيرٌ جداً”.

وتابع قوله “القدس بالنسبة للشعب الفلسطيني ليست مجرد أرض أو مدينة ولا مجرد، بل عمق التاريخ العربي والاسلامي، وعقيدة وآية في القران الكري، ولا يمكن بأي حال أن تمر المؤامرة الأمريكية.

بدوره، شدد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، على أن القرار الأمريكي يتطلّب موقفاً عربياً جاداً، ويرتقي إلى مستوى هذه الجريمة وتحويل المواقف النظرية إلى مواقف عملية”.

وأضاف أبو ظريفة لـ”وكالة فلسطين اليوم”: يجب على الولايات المتحدة الالتزام بحقوق الشعب الفلسطيني، ووقف الاعتراف بالقدس كعاصمة لـ”إسرائيل” أو نقل السفارة، ومشيراً إلى أن أمريكا دون ذلك تضرب بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية.

وبيّن أبو ظريفة، أن قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس، سيفتح باب الصراع على مصرعيه، مضيفاً قوله: “سنستخدم كل الوسائل التي تجبر الإدارة الأمريكية على التراجع عن هذا القرار”.

وكان البيت الأبيض أعلن في وقت سابق، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة، أنه تم بدء مناقشة المراحل الأولية لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وإعلانها عاصمة لـ”إسرائيل”.