شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / بيت لحم تحتفل بالميلاد المجيد

بيت لحم تحتفل بالميلاد المجيد

الوحدة الاخبارية

احتفالًا بعيد ميلاد النبي عيسى (ع)، تدفّق آلاف الفلسطينيين والمسيحيين إلى ساحة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية وسط أجواء إيمانية حملت فعالياتها عنوان “حياة ووجود”.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حضر قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية بكنيسة المهد في مدينة بيت لحم، احتفالًا بعيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي.

كما حضر القداس إلى جانب عباس رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله وممثل المللك الأردني وزير الداخلية سمير مبيضين، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين وقادة الأجهزة الأمنية.

وأقام رئيس الأساقفة، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية المطران بيير باتستا بيتسابالا القداس، بمشاركة لفيف من المطارنة والأساقفة وكبار رجال البطريركية، وعدد من أبناء الرعية، ووفود دبلوماسية، وحجاج من دول مختلفة، للاحتفاء بهذه المناسبة.

ورحب المطران بيير باتستا بيتسابالا، في مستهل القداس بالرئيس والقناصل والحضور والمشاركين، وقال” إن ولادة يسوع المسيح في مدينتنا تريد أن تضرم في داخل كل واحد منا حبا وهوى للمدينة، لا بمعنى التملك، ولا بمعنى الاحتلال، ولكن بمعنى الإحساس بالمسؤولية لمزيد من الاهتمام والرعاية للمدينة والأرض التي نسكنها، لنبدلها من تجمع سكاني بسيط لخدمة بعض الأشخاص أو بعض المصالح، إلى مساحة ومكان نختبر فيه صنع السلام والعلاقات السليمة بين بعضنا البعض، والمشاركة في الحياة.”

وأضاف “في هذه الليلة المقدسة، نحتفل بميلاد يسوع المسيح في بيت لحم، ونريد أن نستجيب للدعوة الموجهة إلينا وهي أن نكون صانعي سلام، وشهودا مقتنعين وقادرين على الإقناع بضرورة المشاركة والحوار”.

وتابع “نريد أن نسكن هذه الأرض فلا نهجرها. نريد أن نشارك في آلامها ومخاوفها وأحزانها وآمالها.. نريد أن نسير معا في طريق الخلاص، مستعدين لبذل كل جهد والتزام كل مبادرة تجعل مدننا مزدهرة ومضيافة، حيث يقدر الجميع أن يجدوا بيتا وعملا وحياة كريمة ومكتفية.”

ن جهته، قال رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان إن “احتفالات عيد ميلاد إضاءة على المدينة وفلسطين وهي ترويج للمدينة وتشجيع للسياح والحجاج لزيارة بيت لحم ويعيشوا فيها كمقصد ديني وثقافي”.

أما وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة فتقول إن “عدد السياح هذا العام وصل إلى 3 مليون سائح وهذا لم يحصل من قبل والأكبر على الاطلاق ليس بالنسبة للسياح فقط بل للإقامة في فلسطين وخاصة في بيت لحم”، لافتة الى أن “ما يهمّنا ليس العدد إنما نسب الإقامة في فلسطين..نريد للسائح أن يزور فلسطين ويتعرّف على ثقافتا وقضيّتنا”.