شريط الاخبار
الرئيسية / محليات / تجمع اعلاميون ومثقفون من اجل سورية المقاومة ” اسناد يستنكر التهديدات الامريكية لسورية

تجمع اعلاميون ومثقفون من اجل سورية المقاومة ” اسناد يستنكر التهديدات الامريكية لسورية

الوحدة الاخبارية

اصدر  تجمع اعلاميون ومثقفون من اجل سورية المقاومة ” اسناد ” بيانا حول العدوان الاميركي الاطلسي الصهيوني التركي الرجعي العربي فيما يلي نصه :

يثمن تجمع اعلاميون .. عاليا الانتصارات التي يحققها الجيش العربي .. وحلفاوه على العصابات الارهابية في الغوطة واسقاط رهان استخدام ملف الغوطة لتهديد امن العاصمة والدولة الوطنية السورية وتطوير التهديد بعد تعزيز إرهابيي الغوطة بالارهابيين الذين يتلقون تدريباتهم في قاعدة التنف لتطوير العدوان لحالة هجوم شامل على الجيش السوري , وتوظيف هذا الملف في تحقيق مكاسب في المفاوضات الدائرة من استانة وجنييف الخ .
لهذا تستميت آلته الإعلامية وادواته الاخرى التي اعتادت لعب هذا الدور كالهيئات الدولية في تأليب الراي العام الدولي والاقليمي والعربي وفبركة الاكاذيب كاستخدام الاسلحة الكيماوية والمجازر المزعومة التي يرتكبها الجيش العربي السوري .
في الوقت الذي ترتكب به قوات اردوغان المجازر في عفرين والشمال السوري ويعلن اردوغان صراحة عن موافقة اميركا المطلقة على عدوانه برغم قرار مجلس الامن والذي ينص على فرض هدنة على كامل التراب السوري , وترتكب به الطائرات الاميركية مجازر متعددة في دير الزُّور وشمال شرق سورية , وترتكب به السعودية المجازر بشعبنا اليمني , والعدو يرتكب جرائم يومية بحق شعبنا الفلسطيني بغزة , وعلى كامل الارض الفلسطينية .
هذا البعد الانساني المزعوم وهذا العويل والضجيج الاعلامي الكاذب لا يظهر الا عندما يتعلق الامر بالعصابات الارهابية التي تعمل على قتل ابناء شعبنا السوري وتدمير مقدراته ودولته الوطنية وعند اقتراب انهيارهم وهزيمتهم وتجريد العدوان الاميركي من أدواته وإرهابه الوظيفي كما تجلى في كل معارك الجيش السوري في حلب ودير الزُّور وتدمروالرقة واخرها الغوطة .
لقد استباحت قوى الغزو الاميركي التي يطلق عليها قوات التحالف الدولي سورية والعراق التي أقامت قواعد بالتنف وشمال شرق سورية وبالعراق وبكافة ارجاء الوطن العربي , واستباحت القوات الكردية والاتراك وداعش والنصرة والجيش الحر وكل مشتقات الوهابية التراب السورية واقامت القواعد وارتكبت المجازر
دون ان يرف لما يطلق عليه المجتمع والهيئات الدولية وكل المتباكين على أطفال الغوطة جفن .
هذه هي المعايير الراسمالية الاستعمارية الحقيقية الثابتة وليس المزدوجة كما يقال وهي تدمير سورية والوطن العربي وتفكيكه لتوفير الامن للعدو الصهيوني ولمواصلة الهيمنة ونهب ثروات شعبنا العربي
ان شعبنا العربي وقواه السياسية الحية مطالبين بفضح وتعرية العدوان الاميركي وتباكيه الكاذب المضلل .

ان تجمعنا اذا يؤكد على وقوفه الى جانب الدولة الوطنية السورية , يؤكد ايضا”ان صخب كل هذه الجوقة وضجيجها وعويلها وفبركاتها الكاذبة كلما عمل الجيش السوري على تطهير منطقة من المناطق التي يدنسها الارهاب الاميركي الوظيفي هي سيناريوهات معتادة متوقعة متذكرين السيناريو الذي سبق معركة تحرير حلب والصمت المطبق الذي أعقب المعركة بعد التسليم الاميركي وادواته بالهزيمة
كما يؤكد تجمعنا رفضه وشجبه التام للتهديد الاميركي بالاعتداء على شعبنا السوري ويستهجن الصمت العربي والدولي عن هذه البلطجة الاميركية .

النصر لشعبنا السوري والخزي والعار لقوى العدوان

عمان 2018 / 3 / 13