شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / ترامب يعلن اليوم عن قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني

ترامب يعلن اليوم عن قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني

الوحدة الاخبارية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيُفصح عن قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني اليوم الثلاثاء عند الساعة السادسة مساء بتوقيت غرينتش التاسعة بتوقيت القدس الشريف.
ترامب وفي تغريدة له على موقع تويتر هدّد بالانسحاب من الاتفاق الإيراني، ما لم يعمل الأوروبيون الموقّعونعلى الاتفاق على تغيير الاتفاق، بحسب قوله.

ويتفاقم السجال داخل الإدارة الأميركية وخارجها بشأن قرار ترامب المرتقب، فقد حذّر نائب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف من نيّة ترامب الانسحاب من الاتفاق، مشيراً إلى أن “جميع الأطراف متفقة على أن إيران امتثلت لبنود الاتفاق”.

وحذّر شيف من أن هذا الاحتمال كونه سينعكس سلباً على لقاء القمة مع كوريا الشمالية، ويقوّض مصداقية ونفوذ الولايات المتحدة.

وفي رسالة بعث بها إلى مدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس طالب شيف إعداد أجهزة الاستخبارات تقييماً مفصلاً حول تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي على سياسات كوريا الشمالية قبل بدء المفاوضات.

وكرر شيف تحذيره من الانسحاب من الاتفاق في ظل توافق الأطراف كافة على أن ايران امتثلت لبنود الاتفاق، وعليه فإن كوريا الشمالية ستكون مبررة في مساءلة قدرة الولايات المتحدة على تنفيذ تعهداتها في الاتفاق المرتقب.

المفاوض السابق للبيت الأبيض في الملف الإيراني روبرت مالي توقع من جهته انسحاب ترامب من الاتفاق “لاعتباره من إرث الرئيس السابق باراك أوباما، ولأنه يريد إظهار قدرته على الضغط على إيران، وربما التوصل إلى انهيار الحكم هناك”، على حد تعبيره.

شبكة “سي أن أن” الأميركية نقلت عن مسؤول أوروبي رفيع توقعه انسحاب ترامب من الاتفاق النووي بشكل جلي، نظراً لتباين في وجهات النظر التي لا يمكن إنكارها، وفق ما قال.

الأمم المتحدة بدورها جددت دعمها الاتفاق النووي مع إيران ورأت أنه “إنجاز دبلوماسي ضخم يمكن البناء عليه”.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام أنطونيو غوتيرس يدعم بقوة الاتفاق ويعدّه “إنجازاً دبلوماسياً ضخماً”.

وشدد دوجاريك على ضرورة المحافظة على الاتفاق النووي من أجل صون السلم والأمن في المنطقة والعالم، مشيراً إلى أن غوتيريس يجري اتصالات مع الإدارة الأميركية بشأن هذا الموضوع.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت الإثنين إنه ينبغي عدم إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، موضحة أنه “يجعل العالم أكثر أماناً”، كاشفة عن وضع مقترحات جيدة بشأنه.

بدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الاتفاق النووي مع إيران “يضمن حظر الانتشار النووي ومصرون على الإبقاء عليه”، قائلاً أننا ملتزمون به بغضّ النظر عن القرار الأميركي.

وزير الدفاع الفرنسي قال بدوره إن الإيرانيين يحترمون الاتفاق النووي.

صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت نقلاً عن مصادر دبلوماسية قولها إن ترامب مصمم على إلغاء الاتفاق وفرض العقوبات التي ألغيت عام 2015 على إيران. ولفتت إلى أن ترامب يمكن أن يسمح للأوروبيين بمواصلة علاقات اقتصادية مع إيران من دون معاقبتهم.

إيران من جهتها كانت قد حذّرت من إلغاء الاتفاق، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن “الخطط جاهزة لمواجهة أي قرار من ترامب”، مشدداً على أن “أميركا مقبلة على ندم تاريخي إذا انسحبت من الاتفاق”.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أعلن أيضاً أن لدى بلاده سيناريوهات متعددة للتعامل مع الإجراءات المحتملة التي سيتخذها ترامب، مشيراً إلى أن “الولايات المتحدة أصبحت في عزلة وأثبتت أنها ليست محلاً للثقة”.

هل أطلعت واشنطن نتنياهو على مضمون البيان المرتقب لترامب؟

وفي السياق، أعلنت القناة العاشرة الإسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قرر العودة من قبرص إلى تل أبيب مباشرة على أن يغادر إلى موسكو غداً، مؤكدة أن السبب في عدم توجه نتنياهو إلى موسكو كما هو مقرر اليوم يعود إلى أن الأميركيين أطلعوه مسبقاً على البيان المرتقب لترامب في موضوع النووي الإيراني.

ولم تذكر القناة تفاصيل أكثر عما علمه نتنياهو عن بيان ترامب.

إلى ذلك ذكر موقع القناة السابعة الإسرائيلية أن دبلوماسيين أوروبيين نقلوا أن ترامب معني بالانسحاب من الاتفاق النووي.

وزعمت القناة أن ترامب لن ينسحب كلياً من الاتفاق، بل سيبقي نافذة لمفاوضات على تصحيحه.