شريط الاخبار
الرئيسية / اراء / تسارع استعادة السيطرة السورية على شرق الفرات

تسارع استعادة السيطرة السورية على شرق الفرات

الوحدة الاخبارية..

قبل أن يعلن ترامب إخراج جنوده من الأرض السورية شرقي الفرات، كان أردوغان قد أعلن عن قرار تركي لغزو المنطقة تلك لإنهاء حلم الأكراد فيها بكيان انفصالي، أما الحقيقة التي نراها فقد كانت تنسيقاً أميركياً ​تركيا​ً يهدف منه كلّ طرف الى تحقيق مبتغاه منها، ​أميركا​ تريد أن تنأى بنفسها عن المركب الغارق وتدفع المنطقة انتقامياً للاقتتال وتدمير إضافي، وتركيا تريد وضع اليد عليها إنفاذاً لحلم توسيع مساحة تركيا والإجهاز على الطموح الكردي. أما ثلاثية استانة فقد رأت في الانسحاب فرصة لعودة المنطقة الى السيادة السورية رغم طموح تركيا التي تبدي من المواقف المتناقضة والالتزامات المتعاكسة ما يجعل المراقب يحار في فهم الموقف التركي الحقيقي.

فعندما استجابت تركيا للدعوة الروسية ال​إيران​ية للانضمام إليهما في رعاية مسار موازٍ لمسار جنيف المتعثر في البحث عن حلّ ​الأزمة السورية​ كانت تبتغي من التموضع في منطقة رمادية قائمة بين محوري الصراع، منطقة تمكّنها من ممارسة سلوك زئبقي يسهل لها التنقل السريع بين المحورين والعمل ب​سياسة​ المنشار الملتهم للخشب في الذهاب والإياب.

ظنّت تركيا أنّ الزئبقية هذه ستمكّنها من الابتعاد عن المواقف أو المكوّنات الخاسرة في الحرب والاشتراك في تقاسم الأرباح مع الفريق او المحور الرابح، ما أدخل الكثير من المراقبين أو المعنيين في حيرة من الأمر لدى محاولة تفسير السلوك التركي المتناقض، حيرة شملت أيضاً تفسير صبر ​روسيا​ وإيران عليها وهما الحليفان العضويان لسورية وشركائها في الدفاع عنها، وكان السؤال المطروح دائماً كيف توفق هاتان الدولتان بين صداقتهما في آن معاً لطرفين هما على أعلى درجات من العداء والمواجهة؟

فتركيا هي الدولة الأكثر عدوانية لسورية منذ بدء العدوان عليها، وهي لم توفر فرصة للإضرار بسورية إلا واستثمرتها، وتركيا قادت موجة العدوان الأولى تحت عنوان «إسقاط سورية» لإلحاقها بالإمبراطورية العثمانية المزمع تشكيلها، وتركيا كانت البوابة لدخول أكثر من 80 ألف إرهابي من أصل 110 آلاف مسلح أجنبي دخلوا الى سورية، وتركيا كانت معبر التصدير الوحيد للنفط السوري المنهوب بيد داعش وبقية المجموعات الإرهابية، وتركيا دمّرت البنية التحتية الصناعية في حلب واغتصبت آلات أكثر من 1200 معمل، وتركيا شكلت ولا زالت المأوى لقيادات المعارضة والفصائل الإرهابية التي ترتكب الجرائم في سورية.

تعرف سورية وحلفاؤها روسيا وإيران هذا الدور والتاريخ الأسود لتركيا في الأزمة السورية، ورغم ذلك فتحت لها الأبواب لأستانة. وهنا يكون التساؤل كيف لمن يملك مثل هذا الدور والتاريخ أن يكون شريكاً في صنع السلام وإنجاح العملية السياسية التي تعيد ​الأمن​ والاستقرار لسورية؟

ومن جهة أخرى تعلم وتوقن روسيا وإيران بأنّ تركيا وحتى أجل غير منظور لا يمكن أن تراجع علاقتها ب​الحلف الأطلسي​ الذي يعتمد ضمناً وسلوكاً استراتيجية هجومية خلافاً لمعاهدة تشكيله، كما يعلمان انّ تركيا و»إسرائيل» ستبقيان على علاقة استراتيجية عميقة لا تؤثر فيها حالة الصخب والتراشق الإعلامي الحادّ بينهما أحياناً، كما أنهما يعلمان أنّ لتركيا مشروعاً خاصاً في سورية يقوم في حدّه الأدنى على فرض مشاركة الاخوان المسلمين في السلطة وبشكل فاعل ومؤثر فيها رغم الرفض العارم الذي تبديه الأكثرية الشعبية السورية.

ورغم هذا اليقين فإنّ الثنائي الروسي الإيراني اختار العمل مع تركيا لأنه يرى بأنّ ضمّها الى مظلة استانة وإبقاء الاتصالات معها يبقى خيراً من قطع الاتصال والجفاء، خاصة أنّ لدى كلّ من روسيا وإيران من الأوراق ما يمكن استعماله او التلويح به للتخفيف او أحياناً تعطيل أيّ عملية أو موقف أو خطة تركية ضدّ سورية. وعلى هذا الأساس أرسيت العلاقة بين محور ​المقاومة​ ومكافحة الإرهاب مع تركيا حيث احتفظت تركيا بمشروعها الخاص وكرّرت المحاولات لتمريره انْ استطاعت، واحتفظ المعسكر المدافع عن سورية بكلّ أوراقه التي يحدّد متى وكيف يلعبها ضدّ تركيا لمنعها من تمرير هذا المشروع الذي يمسّ بالسيادة و​الاستقلال​ السوري.

وعلى هذا الأساس فإنه وبعد قرار ترامب بسحب جنود أميركيين من سورية وجدت تركيا نفسها بمواجهة مباشرة مع أطراف ثلاثة يتحرّكون في المنطقة وإليها التي تبتغي السيطرة عليها شرقي الفرات وهنا سيكون الاختبار الحاسم لتركيا الذي لا تحتمل نتائجه التأويل او التبرير، اختبار يختلف كلياً عما حصل ويحصل في إدلب ومنطقتها.

امين حطيط