شريط الاخبار
الرئيسية / تقارير اخبارية / سلاح الغواصات الروسي يتفوق على نظيره الغربي

سلاح الغواصات الروسي يتفوق على نظيره الغربي

الوحدة الاخبارية

صوفيا ـ جورج حداد

أعلن رئيس اركان الاسطول البحري الحربي الروسي الاميرال فلاديمير كوروليوف ان الابحاث العلمية المتعلقة بتصميم الغواصة النووية متعددة الاهداف من طراز “هاسكي” الجديد ستنجز في العام القادم.

وفي الاحتفال الذي جرى بمناسبة انزال الغواصة الجديدة “الامير فلاديمير” الى الماء قال كوروليوف: “هيا اولا لننجز الابحاث العلمية حول هذا التصميم الجديد في العام القادم، ومن ثم يتوضح التصميم الاولي، ثم ننتقل الى العمل التكنولوجي. وسنتخذ القرار استنادا الى نتائج الابحاث العلمية”.

وقبل ذلك كان موقع “برافدا ـ رو” الالكتروني، المقرب من الكرملين، قد ذكر في الربيع المنصرم انه اصبح من المعلوم الموعد التقريبي للبدء في بناء الغواصات النووية متعددة الاهداف من الجيل الخامس من طراز “هاسكي” الجديد. وهذا الموعد هو سنة 2020 ـ حسب البرنامج. وفي الموعد نفسه يكون قد انتهى العمل ببناء الغواصات حسب تصميم 885 “ياسن”.

ومن المتوقع ان الغواصات من الطراز الجديد سوف تتضمن مواصفات الغواصات النووية الستراتيجية متعددة الاهداف، وستكون مسلحة بالصواريخ المجنحة “تسيركون”، التي تطير بسرعة اولية خمسة اضعاف سرعة الصوت وقادرة على مضاعفة هذه السرعة 5 – 6 اضعاف.

ويقول خبراء الاسطول البحري الحربي الاميركي ان صواريخ “تسيركون” تشكل اخطر منظومة سلاح في الترسانة الحربية البحرية لروسيا.. ويتوقع مستقبلا ان الصاروخ المجنح “تسيركون”، الى جانب الصاروخ المجنح “كاليبر” (الذي استخدم ضد داعش في سوريا)، سيكون لهما دور مهم في تحقيق مفهوم الردع الشامل غير النووي. ويجري التخطيط لأن يتم تجهيز ليس فقط الغواصات من طراز “هاسكي” الجديد، بل ايضا غواصات “ياسن” التي يتم بناؤها، وكذلك بعض السفن فوق المائية.

ويقول الخبراء البريطانيون عن الغواصات الروسية: ان الروس يتقدمون علينا بسنوات.
وقد نشرت وسائل الاعلام الغربية موادًا حول الغواصة الروسية الجديدة حاملة الصواريخ “الامير فلاديمير”. وكانت الغواصة قد انزلت في الماء في سيفيرودفينسك في 17 تشرين الثاني الفائت في احتفال حضره فلاديمير بوتين.

وبهذه المناسبة نشرت كل من Daily Mail، Daily Express و Daily Star تقارير خاصة.. ووصفت Daily Mail الغواصة بأنها “الغواصة الاكثر فتكا في العالم”.

يذكر ان الغواصة “الامير فلاديمير” مجهزة بـ 20 صاروخا باليستيا عابرا للقارات من طراز R-30 “بولافا”، التي يحمل كل منها عدة رؤوس نووية بقوة 150 كيلوطن للرأس (قوة قنبلة هيروشيما كانت 20 كيلوطن).

ويمكن للغواصة ان تطلق صواريخها ضد الاهداف المعادية عن بعد 9،3 آلاف كيلومتر، وهي تعمل غاطسة الى عمق 400 متر، مما يجعلها خفية على اجهزة الرصد كما تلاحظ الجريدة البريطانية.

وتذكر وسائل الاعلام الغربية ان المنافس الاميركي لغواصة “الامير فلايمير” هي الغواصة “اوهايو”، وهي تحمل 24 صاروخا باليستيا، ولكنها ذات مسافة أقصر، والغواصة تعمل في عمق أقل.

ولكن شركتي  Boeing و Lockheed Martin حصلتا على عقود لانتاج غواصة عملاقة، تتفوق مروحة مهماتها على سائر الغواصات الاميركية. كما تتضمن العقود انتاج غواصة مسيّرة (بدون بحارة) من طراز “Orca” يمكنها قطع مسافات طويلة في وقت قصير. وهذا ما يضع البحرية الحربية الروسية امام تحد جديد، هي قادرة على التصدي له ومتابعة التفوق، كما تفوقت في الصواريخ المجنحة.