شريط الاخبار
الرئيسية / رئيسي / موسكو: الولايات المتحدة تجدد قصف شرق الفرات وتستخدم قنابل فسفورية

موسكو: الولايات المتحدة تجدد قصف شرق الفرات وتستخدم قنابل فسفورية

الوحدة الاخبارية

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة جددت قصف الضفة الشرقية لنهر الفرات في سوريا، مستخدمة ضمن أسلحتها، القنابل الفسفورية.

  وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي: “الأمريكان جددوا الغارات الجوية المكثفة على البلدات السكنية في الضفة الشرقية للفرات، واستخدموا بما في ذلك، حسب تصريحات السكان المحليين، قنابل فسفورية”.
وكانت وزارة الخارجية السورية أكدت أمس الأربعاء أن طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يستهدف بأسلحة محظورة دوليا في مناطق سورية مختلفة وطالبت مجلس الأمن الدولي بالتصدي لمسؤولياته في الوقف الفوري لهذه الاعتداءات.

وبحسب وكالة “سانا“، قالت وزارة الخارجية والمغتربين السورية في رسالتين وجهتهما إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن أمس: “يواصل “التحالف الدولي” غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ارتكاب الجرائم بحق المدنيين السوريين في مناطق سورية مختلفة كان آخرها إقدام طائرات “التحالف” يوم 12 تشرين الثاني على قصف قرية الشعفة وبلدات وقرى أخرى في ريف دير الزور ما أدى إلى سقوط أكثر من 60 مدنيا بين شهيد وجريح والتسبب بتشريد مئات المدنيين الذين أصبحوا بلا مأوى نتيجة تدمير منازلهم”.

ولفتت الخارجية السورية إلى أن التحالف الدولي يتعمد شن مثل هكذا هجمات تصيب المدنيين بشكل متكرر، منوهة أن “تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة المحظورة دوليا والعشوائية الأثر وذات القدرة التدميرية الشاملة كقنابل الفوسفور الأبيض وطالبت مجلس الأمن بالتحرك الفوري لوقف هذه الجرائم ومنع تكرارها”.

وكان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اعترف في وقت سابق بوقوع أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين جراء غاراته على كل من سوريا والعراق.