شريط الاخبار
الرئيسية / منوعات / 7 علامات تثبت أن ذكاءكم أعلى من المعدل

7 علامات تثبت أن ذكاءكم أعلى من المعدل

الوحدة الاخبارية..

الصفات الـ7 التي يتشاركها الأشخاص الذين يمتلكون ذكاءً أعلى من المعتاد :

 

1. أنت البكر في العائلة

البكر في العائلة عموماً هو الأذكى لكن هذا ليس بسبب الوراثة. أظهرت دراسة نشرت سنة 2007 أن الأولاد البكر (الذكور والإناث) لديهم معدل ذكاء عقلي IQ أعلى قليلاً  بـ3 نقاط من إخوتهم الأصغر سناً. هذا الارتفاع لا يعود لأسباب بيولوجية، ولكنه يرجع بالأحرى إلى التفاعل النفسي بين الأهل وأولادهم.

 

2. أنت عزفت في السابق أو تعزف الآن الموسيقى

وجد الباحثون أن الموسيقى تنمي تفكير الأولاد بعدة طرق : أظهرت دراسة أن الذكاء الشفوي عند الأولاد من عمر 4 إلى 6 سنوات تحسن بعد شهر من دروس الموسيقى فقط.

 

3. أنت لا تدخن

قارنت دراسة ظهرت سنة 2010، الذكاء العقلي IQ ل 20000 رجل مدخنين وغير مدخنين. النتائج كانت مدهشة : المدخنون بين 18 و21 سنة كان معدل ذكائهم 94، وغير المدخنين من نفس العمر معدل ذكائهم 101. بينما الذين يدخنون أكثر من علبة في اليوم كان معدل ذكائهم 90.

 

4. أنت نحيف

اختبرت دراسة فرنسية معدلات الذكاء ل 2200 شخص بالغ في خلال 5 سنوات. أظهرت هذه الدراسة أنه كلما زاد محيط الخصر، كلما تراجعت القدرات العقلية. الأشخاص الذي كان مؤشر الكتلة الجسمية IMC لديهم عالياً، تذكروا 44% من المفردات في الاختبار، بينما تذكر الأشخاص الذين كان مؤشرهم IMC أقل ارتفاعاً، 56% من هذه المفردات.

 

5. أنت أيسر

يربط الباحثون بين الشخص الأيسر والقدرة على امتلاك ” أفكار متباينة divergent thoughts “، وهي نوع من أنواع الإبداع يسمح لكم بامتلاك أفكار مبتكرة بسرعة. مثلاً، الشخص الأيسر أكثر قدرة على تجميع شيئين بطريقة مبتكرة للحصول على شيء ثالث. هو أفضل أيضاً في مجال تشكيل قوائم كلمات انطلاقاً من عدة فئات.

 

6. لديك قطة

كشفت دراسة ظهرت أن الناس الذين يفضلون الكلاب اجتماعيون أكثر من أولئك الذين يفضلون القط. ولكن الناس الذين يفضلون القط يحصلون على نتائج أفضل في اختبارات الذكاء. الشخص الذي يمتلك كلباً اجتماعي أكثر، يحب الخروج ومشاهدة العالم وأخذ كلبه في نزهة. الأشخاص الذين يفضلون القطط حساسون أكثر، منطوون على أنفسهم أكثر، يحبون البقاء في المنزل للقراءة، والقط ليس بحاجة للنزهات.

 

7. أنت كبير الحجم

برهنت دراسة  في جامعة برنستون أنه ” منذ عمر 3 سنوات، وقبل أن تلعب المدرسة والتربية دوراً، وخلال الطفولة، يحصل الأولاد الأكبر حجماً على أفضل النتائج في الاختبارات العقلية “.